الفيسبوك

استبيان

من هو الطفل الأجدر بالفوز بلقب ذا فويس كيدز برأيك

الحياد الملكي ...احلام وكلمة حق
استديو الفن - سوسن الحاج

 أشعل موقف الفنانة الاماراتية احلام الحيادي وعدم قبولها الغناء مع زملائها الفنانين في اغنية " قولوا لقطر "  مواقع التواصل و الصحف و المجلات و غيرها بين مؤيد و معارض لرأي الفنانة احلام.

ولكن ومن وجهة نظري الشخصية على الاقل  ما هو إلا قرار صائب يجب أن نحترمها عليه و نرفع لها القبعة ؛ لأن أي إنسان عاقل يضع نفسه مكان الملكة أحلام سيقف نفس موقفها ، فالإمارات وطنها الأم ، و قطر وطنها الأب ، و بما أن زوجها و أبنائها قطريين فمن حقها ما فعلت ، وهو عين الصواب ، فكيف للإنسان أن يطعن أباه ليرضي أمه ،،، و جميعنا يعلم أن رضى الزوج من رضى الله سبحانه و تعالى ، والداعم الرئيسي لأحلام منذ انطلاقتها هو زوجها القطري مبارك الهاجري الذي لم يفارقها يوماً و اعتاد دوماً على الامساك بيدها حتى لا تسقط أبداً و إن دفع بالحاقدين عليها و من تأكلهم نار الغيرة منها ليتداولوا خبر ليلة سقوط أحلام ، ما هو إلا سقوط لضمائرهم و فنهم و إنسانيتهم . 

أما عن موقف قناة mbc  و استبعادها لأحلام لهذا السبب ،، فلا يحق أبداً لـ  mbc أن تستبعد أحلام من برنامج بسبب رأي محايد لم يؤذي أحداً، بل لربما كان له دوراً في تدمير عائلتها ، إلا اذا كان الموضوع تصفية حسابات قديمة للقناة مع أحلام آن أوانها في لحظة حاسمة توجب على  mbc استغلالها للتصفية ،، مع العلم أن استبعاد احلام من برنامج لا ينقص من أحلام مقدار ذرة ؛ لان احلام هي من تضيف لأي برنامج و لأي قناة بحضورها لا من هم يضيفون لها حتى و إن كانت تلك القناة بحجم mbc ؛ فعفوية احلام وخفة ظلها واسلوبها هو من أطفى على البرنامج روحاً و جعل المشاهد يتعلق في البرنامج ليرى ردات فعلها و الأكشن و الجو المثير التي اعتادات على خلقه لتكسر الروتين الملل و المتكرر الذي يظهر سرقة أفكار البرامج العالمية التي تعودت mbc على تعريبها لتقدمها لنا و تضحك علينا بأنها من ابداعاتها ؛ وكان من الجدير للقناة فعله بدل أن تستبعد أحلام ، أن تعيد حساباتها و تستبعد الفاسدين فيها وتُلملم فضائحها المدوية بين أروقة مواقع التواصل و بين من يدعون أنفسهم مشاهير السوشال ميديا ، أما عن أنصاف الفنانين و الفنانانات و المتملقين للوصول للشهرة بأي شكل فقد صعدوا على منابر صفحاتهم في مواقع التواصل للتشمت و التشفي بالملكة لعل أحدهم يحظى بصدفة و تضرب أحد كلماته و عباراته كما ضربت أهزوجة ( ويه ويه ) و اشغلت العالم ووصل صداها من المشرق للمغرب بفضل مشاحيط السوشال ميديا لأننا اعتدنا في مواقع تواصلنا أن لا نوصل الا التافهين و المتملقين والساخريين الذي بات ضرر ما يقدموه للمجتمع أشبه بغسل الأدمغة النيرة و اختراقها لتصبح صناديق بوية يلونون و يلوثون بها ما شاؤوا و يلعبوا على وتر ترند و أعلى مشاهدة ،،، و كل ذلك بكبسة زر منا توصلهم لهدفهم و مبتغاهم وهو مجرد شرذمة و حشرات تستحق المكافحة . 

و كلمة حق تُقال ليس الا...فانا لم أكن يوماً من جمهور الملكة و لكن ما فعلته أحلام حيال أغنية ( قولوا لقطر ) هو حياد ملكي لا يفعله إلا إنسان عاقل و حكيم استحقت عليه لقب ملكة ، ملخصه باختصار ( كيف لعاقل أن يَبصُق في الطبق الذي يأكل فيه ) ... 

استديو الفن - سوسن الحاج



وعد السعودية تغضب جمهورها بما فعلته في حفل خيري

 نشرت المطربة السعودية وعد، مقطع فيديو قصيرا، ظهرت خلاله وهي تؤدي بعض الحركات الراقصة على طريقة "الزومبي". وعلقت على الفيديو، عبر صفحتها الشخصية على موقع "إنست

عندما تغضب الملكة ...وتقرر اصالة الاعتذار على الملأ...ما هي قصة الخصام بين اصالة واحلام ؟؟

 يبدو ان مناكفات الفنانين او ربما حبهم وعتبهم على بعضهم ياخذ أحيانا منحا طفوليا وربما دراميا..فبعيدا عن مكايدات الفنانين لبعضهم والاعيبهم وكيدهم ضد البعض الاخر..برز مؤخرا موقف

الوسوف من الاردن ...انا قادم لاغني كرمال الشعب الفلسطني والاردني

 متحملين عبق السفر وطول المسافة والانتظار الطويل للقاء الوسوف الذي ما زال يحتل مكانة واسعه في قلوب الشباب الذين اتوا خصيصا من كل ناحيه للمشاركه في الحفل الكبير الذي اقيم في &q

الحياد الملكي ...احلام وكلمة حق

 أشعل موقف الفنانة الاماراتية احلام الحيادي وعدم قبولها الغناء مع زملائها الفنانين في اغنية " قولوا لقطر "  مواقع التواصل و الصحف و المجلات و غيرها بين مؤيد و م

وعد تستعرض ذراعيها بعدما شفطت الدهون منهما

 استعرضت الفنانة السعودية وعد شكل ذراعيها، بعد إجرائها عملية شفط دهون منها منذ ما يقرب من ثلاثة أسابيع. الفنانة السعودية أكدت أن ذراعيها صارا متناسقين مع جسمها، وذلك بعد إجرا

فستان إليسا الذي يشبه الستائر كلفها ثروة .. لن تتخيل ثمنه ؟؟

 للأناقة ثمنها، إنّها العبارة الّتي تنطبق على إطلالة النجمات الّتي مهما بدت بسيطة يبقى سعرها باهظاً. إخترنا لكم أحدث إطلالة للفنانة إليسا في فرنسا، فهل ستتفاجؤون بثمن إطلال